منظمة "أولاد يعيشون بسلام"، هي مؤسسة تعليمية غير ربحية، تقوم بتنفيذ برامج تساهم في تطوير وتمكين الشباب وذلك من خلال التركيز على عقد لقاءات مشتركة ما بين الشباب الفلسطيني والإسرائيلي، اليهود والعرب. يهدف تنظيم هذه اللقاءات إلى تطبيق الدروس التعليمية باستخدام رسائل بسيطة تُنفذ عن طريق الألعاب والأنشطة الترفيهية حول مفاهيم القيادة، الحوار، حل النزاعات.

تتمركز رؤية المؤسسة على التجربة التعليمية العملية دون التطرق إلى المفاهيم السياسية.

 

يهدف المشروع الرئيسي في المنظمة "شباب يصنعون السلام" إلى تمكين الشباب وتدريب قادة المستقبل حول قبول واحترام الآخر انطلاقاً من الشعور في الكرامة الإنسانية والكفاءة الذاتية. يستند النهج الفريد لمنظمة "أولاد يعيشون بسلام" على الفكرة التي تنص أن تعلّم المفاهيم التحويلية العميقة وكذلك العمل والإبداع النشط المشترك لهما التأثير الأكبر على برامج الشباب الحوارية المنتجة.  

تأسست منظمة "أولاد يعيشون بسلام" في عام 2006 على يد السيدة كارين بيرغ، مؤسِسِة مركز الكابلا. تتلقى المنظمة الدعم من الحكومة الأمريكية (كجزء من برنامج المساعدات الخارجية في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID) بالإضافة إلى مؤسسات وهيئات حكومية أخرى حول العالم. ترتكز المحتويات على البرنامج التعليمي "لعبة الحياة"، والذي حصل على الثناء من قبل معهد راند الدولي حيث قامت منظمة روحانيات للأولاد (SFK) بتنفيذه في دول مختلفة حول العالم، والذي قام بتدريس برامج مهارات حياتية للأطفال والشباب حول العالم.

في منظمة "أولاد يعيشون بسلام"، يلتقي الشباب من إسرائيل ومن مناطق السلطة الفلسطينية ليشاركوا خبراتهم بهدف تأصيل التواصل في ما بينهم والتمكين الذاتي. تُركّز اللقاءات على كسر حواجز الخوف والنعرات ما بين الشباب واستبدالها بنقل رسائل الأمل والصداقة.

تهدف هذه اللقاءات إلى تزويد الشباب المشاركين بأدوات عمليّة لبناء القوة الداخلية لديهم والتحمل والتكيّف واستيعاب المبادئ الأساسية للتسامح والأخوة الإنسانية. من خلال أنشطة البرنامج، يتمكن الشباب من التعلّم حول ذاتهم كما ويتعرفون على الطرق التي تساعدهم في التغلب على التحديات المختلفة وذلك بهدف تعظيم قدراتهم الداخلية. يتم تنفيذ العمليات التعليمية المختلفة للمنظمة حول العالم بهدف تطوير المهارات الحياتية والذكاء العاطفي والشعور بقيمة واحترام الذات بين الشباب.

في السنوات الأخيرة، تقوم منظمة "أولاد يعيشون بسلام" بتنفيذ البرنامج الحواري للمنظمة والذي يُمنَح فيه الشباب الفرصة للتعرف على "الجانب الآخر"، إيجاد أرضيات مشتركة، التعلّم حول أهمية الاحترام والكرامة الإنسانية تجاه الآخرين. يهدف هذا النهج المميز إلى إيجاد أرضيات مشتركة ما بيننا كأفراد بالغين ويافعين كذلك. يكتشف الشباب أنه وبالرغم من الاختلافات في اللغة، الدين، القومية، الثقافة، إلا أننا جميعنا نتشارك الطموحات والرغبات الأساسية ذاتها من أجل الحصول على حياة سعيدة وناجحة ومن أجل تحقيق أحلامنا. من خلال التعلّم، خوض التجارب والعمل معاً، يتعلّم المشاركون التغلّب على المخاوف والأفكار النمطية كما ويتعلمون كيفية خلق حوار من خلال الاصغاء الفعّال وتطوير وتعزيز مهارات التواصل والحوار انطلاقاً من احترامهم لذاتهم وللآخرين كذلك.

في منظمة "أولاد يعيشون بسلام"، نحن نؤمن أن الطريق للعالم الداخلي للطفل يبدأ بتقديم نموذج إيجابي. لذلك، جميع طاقم منظمة "أولاد يعيشون بسلام" المنخرطين في العملية سواء معلمين أو مدرسين أو مدربين، جميعهم ملتزمون بنظام حياتي يقوم على المسؤولية الذاتية والتنمية الشخصية كما ويلتزمون بتطبيق محتوى البرنامج على أنفسهم. 

حتى الآن، شارك في البرنامج أكثر من 10.000 شاب وشابة من إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية في مجموعات مختلفة: أطفال ومراهقين من ثقافات وأديان مختلفة في اسرائيل، مهاجرين جدد، مواطنين محليين، شباب فلسطينيين وإسرائيليين وغيرهم. تم ويتم تنفيذ برامج المنظمة بالتعاون والتنسيق المباشر مع المدارس والمجموعات الشبابية في بلديات كل من: القدس، حولون، رمات جان، تل أبيب، الناصرة، زرزير، بيتح تكفا، رحوفوت، باركاي، روش هعاين، الطيبة، اللد، الرملة، الطيرة، أبو سنان، دالية الكرمل، تل أبيب، بيت حنينا، حزما، شعفاط، شوهم، بيت لحم، رام الله، عناتا، مفيسيرت تسيون، هار أدار، وادي أيلا وغيرهم الكثير.